From AELO
Jump to: navigation, search

Bismil.jpg
Salwat.jpg
SiteArm01.jpgTV1.jpgRadio1.jpgLib1.jpgElearning02.jpgT logo.pngInstagramIcon.jpegAparat icon color black 64.pngDownloads.jpgContactus01.jpgColleagues.pngGroups03.jpgVisaCard.jpg
Bal 2.gifFrançais Bal 2.gifMain Page Bal 2.gif فارسیBal 2.gifTurkishBal 2.gifKurdîBal 2.gifاردوBal 2.gifپشتوBal 2.gifكوردیBal 2.gifAzəriBal 2.gifEspañolBal 2.gifItalianoBal 2.gifBosanskiBal 2.gifFulaniBal 2.gif中文Bal 2.gifDeutschBal 2.gifBulgarianBal 2.gifPortugalBal 2.gifSwahiliBal 2.gifHausaBal 2.gif日本語Bal 2.gifТоҷикиBal 2.gifবাংলাBal 2.gifBurmeseBal 2.gifไทยแลนด์Bal 2.gifதமிழ்Bal 2.gifРусскийBal 2.gifO`zbekBal 2.gifहिन्दीBal 2.gifIndonesian
0000011.gif
AraMarhaba.PNG

Bal 2.gifالمقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم و له الحمد في الأولي و الآخرة
الحمد لله رب العالمين و صلي الله علي سيدنا و نبينا محمد و آله الطيبين الطاهرين و اللعن الدائم علي أعدائهم و منكري فضائلهم ومناقبهم إلي يوم الدين قال الله الحكيم في محكم كتابه الكريم و مبرم خطابه العظيم يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَ أُنْثى‏ وَ جَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُواإنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (الحجرات - 13)

Leyotfeoo.JPG


الإخوة الكرام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كل الناس يعلمون ان الأب آدم و الأم حواء .. و لكن الغرض من قوله تعالى: «خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَ أُنْثى‏» ان يعلم الناس، كل الناس، انهم اخوة و الاخوة سواسية في الحقوق و الواجبات، قوله: «لِتَعارَفُوا» فمعناه ليس القصد من اختلافكم في البلدان و الأنساب و الألوان أن تتفرقوا شيعا، و تتناحروا و تتفاخروا بشعوبكم و آبائكم و أجناسكم .. كلا، و إنما القصد أن تتعاطفوا و تتعاونوا على ما فيه خيركم و صلاحكم .. و أفضل الناس عنده تعالى أخوفهم منه، و أنفعهم لعباده.
و هذه الآية دعوة من القرآن الكريم إلى أمة انسانية و عالم واحد يجمعه العدل و المحبة، و هذا العالم أمل الصفوة من المفكرين و حلم المصلحين، و في يقيننا ان الاعتراف بحقوق الإنسان سيظل حبرا على ورق و مجرد نظرية إذا لم تتحقق الوحدة الانسانية الشاملة التي دعا اليها القرآن منذ أكثر من ألف و خمسمائة سنة.

Global disasters.jpg

و الآن نحن نعاني جميعا من الكوارث العديدةالتي تهدد بيئتناو صحتنا و أمننا و نجاحنا و كمالنا و سعادتنا. بعض هذه الكوارث طبيعية مثل الزلزال والإعصار والفيضان و بعض آخر إنسانية تأتي من السياسة الجاهلة و الإدارة الظالمة و الأنظمة الخائنة و الحكومات الجائرة و التشتت و التفرقة والسلوك الوحشي في جميع أنحاء العالم مثل المافيا، الجرائم و الفقر و الطلاق والانتحار والدعارة و ما إلى ذلك. الانحرافات الاجتماعية تتزايد وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة و تميل إلى زيادة التفكك الاجتماعي وتمنع التخطيط و الالتزام الشخصي بسلوك عقلي و ديني. و الواقع: نبتلي الآن بضنك المعيشة برغم مظاهر العلم و الثروة و التقنية و الرفاهية التي قد يكون متلبسا بها و يغبط بعض الناس بعضا عليها. إن ضنك العيش يتمثل في واحد من بعدين:

1/ فقد يكون بسبب نقص الوسائل المادية التي توفرها المناهج الالهية، و التي لن توجد من دونها إلّا مؤقتة و مشوبة بالمشاكل الأعظم منها.
2/ و قد تضيق النفس بالحياة و تصبح حرجة قلقة، غير مطمئنة و لا راضية حتى و لو توفرت الوسائل المادية، إذ النفسية المعقدة التي تتراكم عليها الصفات الرذيلة كالحسد و الحقد و الكبر و الغرور يعيش صاحبها في زنزانة ضيقة و لو كان جسمه في روضة فيحاء.
نعتقد أن سبب ضنك المعيشة هو الإعراض عن ولاية ذوي الكفاءات العالية و علي رؤوسهم علي أمير المؤمنين و أولاده المعصومين عليهم أفضل الصلوة و السلام. قال الله تعالي : وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْري فَإِنَّ لَهُ مَعيشَةً ضَنْكاً وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ أَعْمى‏ (طه - 124) قد فسّر الذكر في اخبار عديدة بولاية علي أمير المؤمنين و أولاده المعصومين عليهم أفضل الصلوة و السلام الذين أمرنا بطاعتهم والمراد من ضنك المعيشة الظلم و الظلمات و الملاحم و الفتن و الأمراض الإجتماعية و العائلية و الفردية التي نتجت من ولاية أئمة الجور الذين فسدوا و افسدوا في أرض الله بعدم تواجد الكفاءات اللازمة فيهم من العلم و العصمة و قد نهينا عن طاعتهم و اتباعهم.
و المانع من قبول ولاية علي أميرالمؤمنين و أولاده المعصومين عليهم السلام و طاعتهم هو الجهل و غلبة الهوي و ايثار الدنيا علي الأخرة و الإستغناء و الإستبداد بالرأي كما قال الله سبحانه و تعالي إن الإنسان ليطغي أن رآه استغني و قال رسول الله صلي الله عليه و أله من استبد برأيه هلك.


Bal 2.gifما هو الحل الأمثل ؟

Solution03.jpg

الحل الأمثل هو الرجوع إلي الإسلام الأصيل كما عرفه أهل البيت عليهم السلام. و إذا نظرنا الى الآيات المشتملة على لفظ الإسلام في ضوء هذه الحقائق نجد أن اللّه سبحانه قد وصف جميع الأنبياء بالإسلام في العديد من الآيات، و بذلك نعلم ان الحصر في قوله تعالى: «إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ» هو حصر لجميع الأديان الحقة بالإسلام، لا حصر للإسلام بدين دون دين من الأديان التي جاء بها الأنبياء من عند اللّه و السر في ذلك أن جميع أديان الأنبياء تتضمن الدعوة الاسلامية في حقيقتها و جوهرها، عنيت الإيمان باللّه و الوحي و البعث و التنوع و الاختلاف انما هو في الفروع و الأحكام، لا في أصول العقيدة و الإيمان أما من آمن باللّه و اليوم الآخر، و لم يؤمن بمحمد بعد بعثته مع بلوغه دعوته فإن إيمانه ليس بشي‏ء و كذلك من آمن بالله و اليوم الآخر و حتي يؤمن بالرسالة المحمدية و لم يؤمن بالإمامة العلوية بعد يوم غدير خم و مع بلوغه خبره فإن إيمانه ليس بشي‏ء. قد قال الله تعالي الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتي‏ وَ رَضيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دينا - الإكمال قد يستعمل في إتمام ذات الشّي‏ء كإكمال النّوع بالفصل و البيت بأركانه و سقفه، و قد يستعمل في إتمام الشّي‏ء بمحسّناته و متمّماته الزّائدة على ذاته كإكمال الإنسان بمهارته في العلوم و الصّنائع، و البيت بزخرفته و فروشه، و المراد بالدّين هنا هو الإسلام الحاصل بالبيعة العامّة النّبويّة و قبول الأحكام النّبويّة و المراد بالإكمال هو إتمامه في ذاته، لانّ الإسلام بنى على خمسة أركان و الرّكن الأخير هو الولاية اعنى البيعة مع علىّ عليه السلام بالامامة لانّ الولاية بمعنى المحبّة أو اعتقاد الولاية لعلىّ عليه السلام خارجة عن الأعمال القالبيّة الاسلاميّة فلا تكون من أركان الإسلام و متمّمات احكام القالب و إتمامه في خارج ذاته باعتبار، فانّ الإسلام كالمادّة للولاية بالمعنى الحاصل بالولاية الّتى هي من أركان الإسلام و هو الايمان الدّاخل في القلب و به الحركة و السّير الى اللّه و هو بمنزلة الصّورة للإسلام و الصّورة و ان كانت محصّلة للمادّة و ما به قوام المادّة و بقاؤها لكنّها خارجة عن ذاتها - وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي - فانّ الإسلام نعمة من اللّه لكنّه مركّب من الأركان الخمسة و لا يتمّ المجموع الّا بتمام اجزائه و أيضا هو مادّة للولاية بالمعنى الآخر و لا بقاء و لا قوام للمادّة الّا بالصّورة فبالولاية تتمّ نعمة الإسلام وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً فانّه لنقصان أركانه و عدم تحصّله كان غير مرضىّ و عن الصّادقين عليهما السلام انّما نزل بعد ان نصب النّبىّ صلي الله عليه و أله و سلم عليّا عليه السلام علما للأنام يوم غدير خمّ عند منصرفه عن حجّة الوداع، قالا: و هي آخر فريضة أنزلها اللّه ثمّ لم تنزل بعدها فريضة.

Bal 2.gifما هو الإسلام ؟

Islam02.jpg

إن الدين له معان و المراد به هاهنا الطّريق الى الآخرة والى اللّه وَ مَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ (85).
فالشرائع الإلهية كلها إسلام اللّه بدرجاتها، و لكن لا إسلام بعد الإسلام الأخير، فابتغاء ما سواه من شرعة غابرة منسوخة او شرعة مدعاة بعده، إنه ابتغاء لغير الإسلام المرتضى.
و كيف لا و قد «أرسله بحجة كافية و موعظة شافية و دعوة متلاقية، أظهر به الشرائع المجهولة، و قمع به البدع المدخولة، و بين به الأحكام المفصولة، فمن يبتغ غير الإسلام دينا تحقق شقوته، و تنفصم عروته، و تعظم كبوته و يكون مآله إلى الحزن الطويل و العذاب الوبيل» «1».
ف «الإسلام» هنا يخص الإسلام الأخير موردا و ان كان يعم سائر الإسلام واردا، فالنص هنا «وَ مَنْ يَبْتَغِ» يشمل منذ ذلك الإسلام حتى يوم القيام، و أما سابق الإسلام فقد لا يشمله صيغة الاستقبال: «وَ مَنْ يَبْتَغِ» مهما كانت كافة الشرايع إسلاما، اللهم إلا أن تعني ضابطة ثابتة من القضايا الحقيقية التي تحلق على مثلث زمن التكليف، و ذلك أشبه بحق الإسلام و الإسلام الحق.
ذلك هو الإسلام كما يريده اللّه، دون الإسلام الذي تريده الأهواء المتأرجفة المتفاوتة في أجيال نكدة من الناس النسناس الخناس، و لا كما تصوره أغلبية أعداءه المتربصين به كل دوائر السوء ليجعلوه اسما بلا معنى أو رسما بلا مغزى او شعارا بلا شعور ام زادا- فقط- لأهل القبور!.
بل هو إسلام اللّه، طليقا في كافة الحقول الحيوية، فإن للّه أحكاما تحلّق على كل متطلبات الحياة و لزاماتها و رجاجاتها، دونما حاجة إلى أنظمة مختلفة مختلقة للحياة.

الإسلام دين اللَّه الذي ارتضاه لنا و يتجسد في تقوى اللَّه، و اتباع مناهجه، و في طاعة رسول اللَّه و أولي الأمر من بعده الذين يشكلون الامتداد الرسالي و الطبيعي لخط اللَّه و الرسول. و بما ان سورة المائدة جاءت بعد سور القرآن كلها، فان قضية تكميل الدين طرحت فيها، و بالطبع تكون قضية القيادة الاسلامية هي أبرز و أهم القضايا المعلقة التي كمل بها الدين بعد نزول سورة المائدة و عرف الناس ان الائمة المعصومين عليهم السلام هم القادة الرساليون للأمة سواء حكموا البلاد سياسيا أم لا ... و سواء قاموا بمصالح الأمة العليا أم لم يقوموا. بيد أن القيادة لا تعني شيئا في منطق الإسلام لو لم تنفصل عن رواسب الجاهلية، بل لو لم تتحد الجاهلية بشجاعة و من دون خشية، و تطبق تعاليم الإسلام. لذلك جاءت الاشارة الى القيادة ضمن الحديث عن طائفة من عادات الجاهلية التي نسفها الإسلام ليعطي للقيادة بعدها الرسالي بحيث يجعلها لا تنفصل عن مناهج الدين، فلا يعترف الإسلام بقيادة لا تطبق هذه المناهج و ان اختفت تحت غطاء كثيف من الكلمات الدينية و الشعارات الرسالية.


The media player is loading...


Bal 2.gifالرسول الأعظم صلي الله عليه و آله و سلم

Muhammad03.jpg

قال الله الحكيم صلي الله عليه و آله : «لقد كان لكم في رسول اللّه اسوة حسنة» النبيُّ الأكرم «محمَّد» صلّى اللّه عليه وآله اُسوةٌ للمسلمين... اُسوةٌ يقتدون بها في جميع مناحي حياتهم : الفردية والاجتماعية ، والسياسية... اُسوة إلى الأبد... في كل زمان ومكان، في كل عصر ومصر، لجميع المسلمين من كل لون ولغة.لكن كيف يتأسّى المسلمون - في مختلف الأجيال والأدوار - برسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وكيف يقتدون بسيرته المثلى، ويهتدون بهديه العظيم ؟ إنّ هذا لا يتسنّى إلا اذا كانت حياة رسول الإسلام بجميع خصوصياتها، وتفاصيلها، وفي جميع مجالاتها ونواحيها، مدوّنة مسجّلة، بل ومحللّة تحليلاً دقيقاً وعميقاً. من هنا فان الضرورة تقضي بوجود تاريخ مدوَّن، مشفوع بالتحليل الدقيق، والدراسة الموضوعية لشخصية وسيرة سيد المرسلين صلّى اللّه عليه وآله في كافة مجالاتها الشخصية والرسالية والسياسية والعسكرية.
حقاً إن في حياة رسول الإسلام العظيم «محمَّد بن عبد اللّه» صلّى اللّه عليه وآله - كما هو واضحٌ لمن تتبعَ وتصفحَ - اُموراً دقيقة، ولكن بالغة العظمة في مداليلها ومعانيها، بالغة الأهميّة في معطياتها ودروسها.
فرسول الإسلام صلّى اللّه عليه وآله وسلّم هو خاتَم الأَنبياء، ورسالته وشريعته خاتمة الرسالات والشرائع ونهضته هي النهضة الكبرى التي مهّد لها الأَنبياء السابقون، وقد فتحت هذه النهضة الالهية صفحة جديدة في حياة البشرية، وغيّرت مسار التاريخ الإنساني تغييراً جذرياً، وأسست حضارة كبرى لا تزال أمواجها - رغم مرور خمسة عشر قرناً - حية نابضة، فاعلة، تهزُّ الضمائر، وتتفاعلُ مع العقول.
ولهذا فإنَّ السيرة المحمدية مشحونةٌ بالمناهج والدروس، زاخرة بالبصائر والعبر، بقدر ما هي مليئة بالدقائق والحقائق، واللطائف والاسرار. حقاً إن حياة النبي صلّى اللّه عليه وآله بحاجة إلى تعمقٍ جديدٍ كلما تجدّد الزمن، وكلما تقدمت العلوم والمعارف، وتطورت الحياة، وانفتحت أمام البشرية آفاق جديدةٌ في شتى الأصعدة والمجالات.ولا شك أنّ هذه المهمة ليست عملاً بسيطاً ومهمّة سهلة، وخاصة مع ما عليه الكثير من المصادر التاريخية الاُولى من تصحيف او تحريف او تشويه للحقائق، او تغيير للاُمور. فان هذه المهمة تحتاج - في ما تحتاج إليه - إلى ثلاثة أشياء أساسية :

1 - عقلية متفتحة، متدبرة، نافذة متأنية.
2 - جهود كبيرة، وتتبع واسع، وتمييز للصحيح عن السقيم، والدخيل عن الاصيل.
3 - معرفة بجوانب تتصل بالسيرة المحمَّدية اتصالاً وثيقاً كالمعرفة بمكانة سيّد المرسلين صلّى اللّه عليه وآله في القرآن الكريم.
فمع توفّر هذه الشروط يمكن الحصول على صورة نقيّة، ومفيدة للسيرة المحمَّدية المباركة، صورة تتفق مع روح القرآن، وتلتقي مع الواقع، وتصلح للاتساء، والاقتداء،والاهتداء والاقتفاء.


Bal 2.gifالقرآن الكريم

Qur'an03.jpg

إن القرآن هو الوحي الإلهي المنزل من الله على لسان نبيه فيه تبيان كل شيء، وهو معجزته الخالدة التي أعجزت البشر عن مجاراتها في البلاغة والفصاحة وفيما احتوى من حقائق ومعارف عالية، لا يعتريه التبديل والتغيير والتحريف، وهذا الذي بين أيدينا (مصحف المسلمين كافة) هو نفس القرآن المنزل على النبي، ومن ادعى فيه غير ذلك فهو مخترق أو مغالط أو مشتبه، وكلهم على غير هدى، فإنه كلام الله الذي (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه).

قال الله تعالي شأنه إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَ يُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيرا(الإسراء - 9) كلمة أقوم تعني الأصلح و الأنفع، و هي بتعميمها تشمل الأصلح في كل شي‏ء، و في كل زمان و مكان، و لكل انسان من غير استثناء.
و هذه الآية دعوى صريحة و واضحة يسجلها القرآن، و يؤمن بها كل مسلم.‏ كلمة أقوم تعني الأصلح و الأنفع، و هي بتعميمها تشمل الأصلح في كل شي‏ء، و في كل زمان و مكان، و لكل انسان من غير استثناء.
و هذه الآية دعوى صريحة و واضحة يسجلها القرآن، و يؤمن بها كل مسلم‏ و فيما يلي نشير الى بعض المبادئ على سبيل المثال:

1-إسلام دين الفطرة:
ان كل أصل من عقيدة الإسلام، و كل فرع من شريعته، و كل حكم من أحكامه- يرتكز على الفطرة النقية الصافية: «فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَ لكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ»- 30 الروم. فهذه الآية تقرر بصراحة و وضوح ان الإسلام يستجيب لمطالب الفطرة الانسانية، و يبسط ذراعيه لكل جديد مفيد، سواء أجاء من الشرق أو الغرب. قال الإمام علي (ع): «الحكمة ضالة المؤمن، فخذ الحكمة و لو من أهل النفاق» و قال: انظروا الى القول، لا الى من قال، و في هذا المعنى كثير من الأحاديث.

2-ايمان الإسلام بالعلم:
يؤمن الإسلام بالعلم، و بتركيز الحياة عليه في شتى مظاهرها، قال تعالى: «وَ لا تَقْفُ ما لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ»- 36 الإسراء»: «قُلْ هاتُوا بُرْهانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ»- 111 البقرة: «فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ»- 43 النحل. و قال الرسول الأعظم (ص): «مداد العلماء يوزن يوم القيامة بدم الشهداء». و قال الإمام علي (ع): «العلم دين يدان به». و معنى الايمان بالعلم الايمان بالتطور، و بالعمل من أجل حياة أفضل و أكمل.

3-اطلاق العقل:
الإسلام يدعو العقل الى التأمل و التفكر و الملاحظة لهذه الطبيعة باحثا و منقبا عن أسرارها و فوائدها و منافعها، و عن علاقتها بالخالق و بالإنسان، و يدعو الى تركيز الدين و العلم و الفلسفة على هذه المشاهدة و المعرفة الحسية التي سار عليها المسلمون من قبل، و التي انتقلت منهم الى الأوروبيين، فكانت أساس العلم التجريبي عندهم:

«أَ وَ لَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْ‏ءٍ»- 185 الأعراف.

4-حرية الفكر: لقد أطلق الإسلام الحرية في القول و التفكير إلى حد سمح اللّه فيه لعبيده الملائكة أن يراجعوه و يقولوا له: «أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَ يَسْفِكُ الدِّماءَ- 30 البقرة. و أيضا سمح لإبراهيم (ع) أن يجادله في قوم لوط، كما في الآية 74 من سورة هود، بل سمح لإبليس أن يحتج لديه و يقول: «أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ»- 11 الأعراف.

5-الشمول و العموم:
كل تعاليم الإسلام تقوم على الشمول و العموم لا تختص بفرد و لا فئة و لا بعنصر: «إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ» .. كلكم من آدم، و آدم من تراب.

6- الجهاد: فرض الإسلام الجهاد بالنفس و المال ضد الظلم و الفساد على كل قادر، قال تعالى: «انْفِرُوا خِفافاً وَ ثِقالًا وَ جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ»- 41 التوبة. و يقول الإمام علي (ع): «و اللّه لو لا ما أخذ اللّه على العلماء من الميثاق ألا يقاروا على كظة ظالم، و لا سغب مظلوم لألقيت حبلها على غاربها، و لسقيت آخرها بكأس أولها و لألفيتم دنياكم هذه عندي أهون من عفطة عنز» . «و مراد الإمام انه لو لا عهد اللّه على العلماء أن لا يقبلوا بين الناس التفاوت الفاحش في أكل لقمة العيش بحيث يتخم بعضهم ليجوع البعض الآخر لما جاهد في الإبقاء على حقه الثابت في الخلافة التي هي أداة لتحقيق العدل المانع من التفاوت المذكور، فما كان جهاده لأجل شهوة الحكم، و منفعة نفسه، و إنما كان من أجل تنفيذ حكم العدالةالاجتماعية في توزيع الثروة بين المسلمين بحيث لا يبقى فيهم مترف متخم، و لا كادح سغب».

7-المال للّه:
كل ما في الكون هو ملك للّه، و الإنسان وكيل على ما في يده، و عليه أن لا يتصرف إلا بإذن الأصيل و أمره: «لَهُ ما فِي السَّماواتِ وَ ما فِي الْأَرْضِ وَ ما بَيْنَهُما وَ ما تَحْتَ الثَّرى‏»- 6 طه: «وَ أَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ- 7 الحديد. أنظر تفسير الآية 180 من سورة آل عمران ج 2 ص 217.

8- الإسلام مع الحياة:
الإسلام يستهدف أن يعيش الإنسان في اتزان و تناسق كامل مع نظام الكون و متطلبات الحياة: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاكُمْ لِما يُحْيِيكُمْ»- 24 الأنفال.

Bal 2.gifالعترة الطاهرة

Ahlulbayt03.png

و من الثابت أنّ لأهل البيت (عليهم السّلام) مدرسة و طريقة، و ليست مذهباً كسائر المذاهب التي نجمت عن اجتهاد المجتهدين، و ما يُسمّى‏ بمذهب أهل البيت (عليهم السّلام) تجوّزاً ليس إلّا واقع الإسلام، و اصله الذي بنى‏ عليه الرسول رسالته التشريعيّة و الاعتقاديّة. فإنّ أهل البيت (عليهم السّلام) ليسوا إلّا حملة الرسالة و حُماتها، لا يختلفون في أقوالهم و أفعالهم عمّا جاء به الرسول (صلّى اللَّه عليه و آله)، و لذلك اقتضت عصمتهم و إمامتهم بعد الرسول (صلّى اللَّه عليه و آله)، و كانوا أحد الثّقلين المتماثلين الّذين يجب التمسّك بهما.

يأتينا الكتاب الكريم ناطقاً مبيناً بقوله جلَّ شأنه : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجْسَ أَهْلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ) الأحزاب : 33 ، في أنه لَفَضيلَة لهم ( عليهم السلام ) ، لا يدانيهم فيها أحد من الناس كافة .

وَلا كَرامَةَ أَنْفَسَ مِن إذهاب الرجس عنهم وتطهيرهم ( عليهم السلام ) من العيوب كافة ، فذاك التطهير الذي يريده اللطيف تعالى لهم ( عليهم السلام ) بعنايته غير مقيَّد برجسٍ خاصٍّ ولا من شيء مُعيَّن ، فيدل على عموم تطهير ( عليهم السلام ) من كل ذنب وعيب .

ويستفاد من هذه الآية الشريفة عصمة أهل البيت ( عليهم السلام ) لأنَّ كلَّ ذنب رجس ، وارتكاب الذنوب لا يجتمع مع إذهابها عنهم وطهارتهم منها ، فهم إذن بحكم هذه الآية مطهَّرون من الأرجاس والذنوب .

إنّ حديث الثقلين يُبين وبوضوح تام المرجعية العلمية لأهل البيت، لأن النبي صلي الله عليه و آله و سلم طلب من المسلمين التمسُك بالقرآن والعترة فيما اذا ارادواالسلامة من الضلال والانحراف.
ولمّا كان القرآن الكريم هو المصدر الأول والأساسي والمرجع العلمي للمسلمين تتلوه سُنة النبي صلي الله عليه و آله و سلم وكان أهل البيت ترجمان القرآن وحفظة سنّة النبي وناقليها، وكان النبي (ص) قد بيّن ووضّح الكثيرمن الحقائق والمعارف القرآنية التي سمحت له الظروف ببيانها، من هنا أوكل مهمة بيان ما بقي من الاحكام والمفاهيم والتي اقتضت المصلحة بتأجيلها الى عترته المعصومة من الأئمة الطاهرين عليهم السلام . (أصل الشيعة وأصولها، ص 162). والمتحصل من حركة النبي الاكرم صلي الله عليه و آله و سلم أنه: أوكل إلى أهل البيت الحفاظ على سنته (ص) بشكلٍ كاملٍ وتبيين ما لم يُبيّن من قِبل النبي صلي الله عليه و آله و سلم. فالتمسُك بأهل بيت النبي صلي الله عليه و آله و سلم هو الطريق الصحيح لمعرفة القرآن وسُنة النبي صلي الله عليه و آله و سلم ولهذا فهم المرجع العلمي للمسلمين في معرفة أحكام الدين ومعارفه.

يقول الشيخ علي القاري وهو من علماء السنّة : «الأظهر هو أن أهل البيت غالبا يكونون أعرف بصاحب البيت وأحواله فالمراد بهم أهل العلم منهم المطلعون على سيرته الواقفون على طريقته العارفون بحكمه وحكمته وبهذا يصلح أن يكونوا مقابلا لكتاب الله سبحانه كما قال ويعلمهم الكتاب والحكمة البقرة».المرقاة، ج5، ص600.

وقال ابن حجر: سمّى رسول الله القرآن وعترته ثقلين لأن الثقل كل نفيس خطير مصون وهذان كذلك إذ كل منهما معدن العلوم الدينة والأسرار والحكم العلية والأحكام الشرعية، ولذا حث على الاقتداء والتمسك بهم والتعلم منهم، وقال: الحمد لله الذي جعل فينا الحكمة أهل البيت.

وقيل سميا ثقلين لثقل وجوب رعاية حقوقهما. ثم الذين وقع الحث عليهم منهم إنما هم العارفون بكتاب الله وسنّة رسوله إذ هم الذين لا يفارقون الكتاب إلى الحوض.

وتميزوا بذلك عن بقية العلماء لأن الله أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً وشرفهم بالكرامات الباهرة والمزايا المتكاثرة.الصواعق المحرقة، ص 189.

يطلق لفظ الإمام في اللغة على معان: منها الطريق: لأنه يقود السائر الى مقصده، و منها ما يقتدي الناس به في هداية، أو ضلالة، قال تعالى: «وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا» .. و قال في آية أخرى: «وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ».
و قد يكون الإنسان إماما إذا كان متبوعا في شي‏ء، و مأموما تابعا في شي‏ء آخر .. هذا بحسب اللغة، أما بحسب الدين و الشرع فان الإمام يطلق على من يؤم الناس في الصلاة إلا أنه لا يستعمل في ذلك إلا مقيدا، فيقال إمام الجمعة و الجماعة ..
و إذا كان مطلقا غير مقيد فانه يستعمل في معنيين: الأول في النبي، و مرتبته أعلى مراتب الإمامة. الثاني يستعمل في وصي النبي .. و الإمام بمعنى إمامة النبوة و الرسالة، و امام الوصاية و الخلافة متبوع في كل شي‏ء غير تابع لغيره في شي‏ء في زمن إمامته.
و الإمام بمعنى النبي يفتقر الى النص من اللّه بواسطة الروح الأمين، و بمعنى الوصي لا بد فيه من النص من اللّه سبحانه على لسان نبيه الكريم، و شرط هذا النص أن يكون بالاسم و الشخص، لا بالصفات و صيغة العموم فقط، كما هي الحال في المجتهد و الحاكم الشرعي، بل بالنص الخاص الذي لا يقبل التأويل، و لا التخصيص، و لا مجال فيه إطلاقا للبس،أو احتمال العكس، و من هنا يتبين ان اطلاق لفظ الإمام من غير قيد على غير النبي، أو غير الوصي محل توقف و تأمل، و غير بعيد أن يكون محرما، تماما كاطلاق لفظ وصي النبي على غير الإمام المعصوم.
و مهما يكن، فان قول هذا الإمام نبيا كان، أو وصيا هو قول اللّه، و هداه هدى اللّه، و حكمه حكم اللّه الذي لا يحتمل العكس .. و من ادعى شيئا من ذلك لنفسه دون أن يثبت النص القطعي عليه بالخصوص فهو مفتر كذاب ..
و خير ما قرأته في صفة الإمام قول الإمام الأعظم زين العابدين (ع) في الصحيفة السجادية: «اللهم انك أيدت دينك في كل أوان بإمام أقمته علما لعبادك، و منارا في بلادك بعد أن وصلت حبله بحبلك، و جعلته الذريعة الى رضوانك، و افترضت طاعته، و حذرت معصيته، و أمرت بامتثال أوامره، و الانتهاء عند نهيه، و ان لا يتقدمه متقدم، و لا يتأخر عنه متأخر- أي يبقى متابعا له- فهو عصمة اللائذين، و كهف المسلمين، و عروة المؤمنين، و بهاء رب العالمين». هذه هي أوصاف من يختاره اللّه إماما لعباده .. و بديهة ان الإمامة بمعنى النبوة و الوصاية تستدعي العصمة، و لا تنفك. عنها بحال، بل هي هي، لأن الأعمى لا يقود أعمى مثله، و الأقذار لا تطهر أقذارا مثلها، و من كان عليه الحد لا يقيم على غيره الحد.
و نستدل بقوله تعالى: (جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً) على ان الإمامة لا تكون الا بجعل من اللّه سبحانه، و يؤيده طلب ابراهيم منه جل و عز ان يجعل أئمة من ذريته، و إذا كانت الإمامة بالجعل منه تعالى احتاجت بحكم الطبيعة الى النص منه. و أيضا استدل الشيعة الإمامية بقوله تعالى: «لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ» على وجوب العصمة للنبي و الوصي، و وجه الدلالة ان اللّه قد بيّن صراحة انه لا يعهد بالإمامة الى ظالم، و الظالم من ارتكب معصية في حياته مهما كان نوعها، حتى و لو تاب بعدها، حيث يصدق عليه هذا الاسم، و لو آنا ما، و من صدق عليه كذلك فلن يكون إماما.
قالَ لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ‏

اجابة لمسؤله و تعيين للمعطي و المحروم و تنبيه له على أنّ من ذرّيّته من يكون ظالما، و على انّ المتّصف بالظّلم لا يصلح للامامة، و ابطال لامامة كلّ ظالم الى يوم القيامة، و قد اعترف بعض مفسّرى العامّة بأنّ الآية تدلّ على عصمة الأنبياء من الكبائر قبل البعث و انّ الفاسق لا يصلح للامامة، و العهد الوصيّة و التّقدّم الى المرء في شي‏ء و
Ahlulbayt01.png
الموثق و الكتاب الّذى يكتب للولاة مشتملا على ما ينبغي ان يعملوا بالنّسبة الى الرّعيّة مأخوذ من الوصيّة و الحفاظ و رعاية الحرمة و الامان، و المراد بالعهد المذكور الامامة السّابقة فانّ الاضافة للعهد و يناسبها كلّ من المعاني المذكورة، و مضى بيان للظلم و

قد ورد في الأخبار أنّ محمّدا (ص) و الائمّة (ع) هم المقصودون بدعوة إبراهيم (ع)و الإمامة بإطلاقها هي القيادة الحقة كما هنا او الباطلة كما «جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ» و ليس المعني منها في ذلك الجعل ما دون العصمة من القيادة فان ابراهيم معصوم حينه بأعلى درجات النبوة، و ان اللّه لا يجعل قيادة روحية بانتصاب لمن هو دون العصمة، فانه قد يخطأ او يقصّر او يقصر، فكيف يأتمنه اللّه على قيادته للناس؟!.و قال الله تبارك و تعالي: وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا لسانا أو حالا وَجَدْنا عَلَيْها آباءَنا يعنى اعتمدوا و اطمأنّوا على ما اعتادوه، و نسبوا عاداتهم الى اللّه كما هو شأن عامّة النّاس وَ قالوا اللَّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ ردّا لهم في نسبة العادات الى اللّه إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ ليس المراد بالفحشاء ما يستقبحه العقل و الشّرع بحسب الصّورة، بل المراد ما صدر عن النّفس لغايات نفسانيّة سواء كان صورته صورة ما قرّره الشّرع أو نهى عنه، فالصّلاة رياء أو لقصد الجاه أو المال أو حفظ مال أو عرض أو دم فاحشة أَ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ‏ في الخبر انّه لا يزعم أحد انّ اللّه يأمر بالزّنا و شرب الخمر و شي‏ء من هذه المحارم، بل هذا في ائمّة الجور ادّعوا انّ اللّه أمرهم بالايتمام بقوم لم يأمرهم اللّه بالايتمام بهم‏ ، و هو يؤيّد ما ذكرنا من تفسير الفحشاء و كذا يؤيّده قوله قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ فانّ القسط هو توسّط النّفس في الأفعال و الأقوال و الأحوال و الأخلاق و العقائد بين تفريط النّفس عن الأغراض العقليّة و افراطها فيها بحيث يؤدّى الى ما نهى عنه كالاغراض الدّنيويّة وَ أَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ و هذا يؤيّد ما ذكر في الخبر من تفسير الفحشاء، و اقامة الوجه صرفه عن الانحراف الى ما ينبغي ان يتوجّه اليه من قبلته، و قبلة وجه البدن أشرف بقاع الأرض، و قبلة وجه النّفس القلب، و قبلة وجه القلب الرّوح، و قبلة الرّوح هي الولاية المطلقة، و قبلة الكلّ هي خليفة اللّه، و المسجد أيضا يعمّ المساجد الطّينيّة و المساجد الرّوحانيّة من القلب و الرّوح و الولاية المطلقة و الأيّام المتبرّكة و السّاعات الشّريفة من كلّ يوم، و المساجد الحقيقيّة البشريّة الّذين هم خلفاء اللّه في أرضه و بيوته لخلقه و أصل الكلّ هو خليفة اللّه الأعظم اعنى عليّا (ع)، و جمع الوجوه بجمع الكثرة مضافا مفيدا للاستغراق و الإتيان بكلمة كلّ في جانب المسجد للاشارة الى تعميم الوجه و المسجد و قد فسّر المسجد هاهنا في الخبر بالأئمّة (ع)
و في الكافي عن محمد بن يحيى، عن عبدالله بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن أبان عن الفضيل، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: من ادعى الامامة وليس من أهلها فهو كافر.


Bal 2.gifالمنجي عجل الله تعالي فرجه الشريف

Ghaem01.jpg

تعتبر العدالة وإقامتها في أوساط المجتمع وشرائحه المختلفة من الأمور المهمّة والضروريّة في الحياة ، ومن هنا فقد جعل البارئ عزّ وجلّ الهدف الرئيسي والغاية النّهائيّة من بعثة الأنبياء ونزول الكتب السماويّة ، هي تطبيقها وتنفيذها بين الأمم والشعوب ، لرفع الظلم والفساد عنهم .

يصرّح اللَّه سبحانه وتعالى في سورة «الحديد» : «لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَيِّناتِ وَأَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْكِتابَ وَالْميزانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ... ».

لذا فقد كان الهدف من الرسالات السماويّة الّتي جاء بها الأنبياء والمرسلين ونزول الكتب السماويّة عليهم ، هو إقامة العدل والقسط بين أفرادالمجتمع الواحد .

ولكن بكلّ أسف نقول : إنّ العدل والقسط لم يطبقان في المجتمعات الإنسانيّة بتاتاً ، ولم يترجمان إلى أفعال وأعمال حقيقيّة ، وذلك بسبب العراقيل والمعوّقات الّتي وضعها أتباع قابيل منذ بدء الخلقة وإلى اليوم الّذي تقام فيه حكومة الإمام بقيّة اللَّه الأعظم عجّل اللَّه تعالى فرجه

من الجدير بالذّكر إنّ الآية الشريفة جعلت الهدف من رسالة الأنبياء ونزول الكتب السماويّة هو تشكيل المجتمع العادل ، وحدّدت السّماء المنهجيّة اللاّزمة لعمل الأنبياء لأجل تطبيق هذا الهدف ، ولم تكتف الحكومة الإلهيّة بإجراء العدالة بينهم قطّ .

لا شكّ في أنّ إنتشار وبساط العدل والعدالة بين النّاس وتوجّه الأمم إلى مسألة العدل والقسط مضافاً إلى الأهداف والتعاليم الّتي جاء بها الأنبياءالعظام ، فإنّها جميعهاستطبق بحذافيرها في الدولة الإلهيّة للإمام بقيّة اللَّه الأعظم أرواحنا لمقدمه الفداء ، وستتحقّق كلّ التطّلعات والآمال الّتي عقدها أنبياء اللَّه على يد الحكومة العادلة للإمام عجّل اللَّه تعالى فرجه في جميع أنحاء العالم وبين جميع المجتمعات الإنسانيّة ، وستصل الجهود الجبّارة والعظيمة الّتي بذلها هؤلاء العظماء في طريق إيجاد حاكميّة العدل والقسط بين النّاس إلى شاطئ الأمان .
في ذلك العصر العظيم ستغلق كلّ ملفات المستكبرين وإلى الأبد ، وستحلّ نهايتهم ، وتسقط جميع رآيات الكفر والضّلالة ، بحيث لا رجعة لها ، ويتخلّص جميع مظلومي العالم من يد ظالميهم ، وسوف تظهر معالم جديدة ومشروع عمل جديد للإنسانيّة . وبهذا النّحو والشّكل ستتحقّق وبعد قرون متمادية الأهداف المتعالية إلى جاء من أجلها الأنبياء ، وأيضاً ما جاء من أجله أهل البيت عليهم السلام وقدموا الكثير له ، ولهذا الدليل فإنّ الإمام بقيّة اللَّه الأعظم عجّل اللَّه تعالى فرجه هو موعود لجميع الأمم والشّعوب .


Bal 2.gifطلاب مكتب أهل البيت عليهم السلام

IslamicCountries.jpg

أما مكتب أهل البيت عليهم أفضل الصلوة و السلام

  • إن مكتبا يثبت نفسه من كتب مخالفيه أحق أن يتبع ، وإن مذهبا يحتج عليه بما في كتبه فيلجأ للتأويل والتحوير أحق أن يتجنب عنه .
  • التكفير و الصياح و الجعجعة سلاح الضعيف ، و ليست هذه الصفحة للضعفاء بل لحقائق و براهين تستحق منك وقفة لتأملها و إدراك أبعادها.
  • لدينا حقائق ربما تنشر لأول مرة من كتب الصحاح و كتب التاريخ .
  • نحن نطالب المسلمين بالوحدة ، و نسعى لها لكن الوحدة تكون على كتاب الله و سنة رسوله ، لا على حساب كتاب الله و سنة رسوله.

و لهذا اخترنا الأدلة القاطعة من كتاب الله و كتب علماء أهل السنة طريقةً لحل الخلاف و منهجاً لبيان الحقيقة .


The media player is loading...

تمثلت الطاقات البشرية دورا كبيرا في تحقق الأهداف الإستراتيجية الإسلامية . و من المتطلبات الأساسية لهذه الأهداف هي إدارة المواردالفاعلة و الكامنة البشرية و كشفها و جذبها و إحياؤها و تعليمها و إرشادها. فإن أردنا أن نتقي ربنا ما استطعنا يجب علينا كالواجبة المحتومة أن ندير بأحسن الوجوه طاقاتنا في مجالات النفس و العائلة و المنظمة التابعة و الحوادث المحيطة الإجتماعية التاريخية والطبيعية. بني المكتب مستقلا عن كل دولة و منظمة و شخصية .

Bal 2.gifوظائفنا

Mission01.jpg

و قد تجربت الشيعة اياما مرة و مظلمة من الدهر في زمن الحضور و الغيبة تحت ضغوط الظلمة و قد حصر و نفي و اعتقل و قتل ائمتنا عليهم صلوات الله و مواليهم رحمهم الله مظلوما مغصوبا و مرفوضا. ليكن استمرت مسيرتهم المتناسقه الي الامام نحو الان . لان الله تعالي يقول فطرت الله التي فطر الناس عليها لاتبدل لخلق الله ذلك الدين القيم و لكن اكثر الناس لايعلمون و اناله لحافظون. و نحن الان في عصر الغيبة منتظرون للطلعة الرشيدة و الغرة الحميدة و انا نشكو الي الله فقد نبينا و غيبة و لينا و قلة عددنا و تظاهر الزمان علينا و شدة الفتن بنا و ... و لكن الانتظار يتضمن الاقرار بوجود القائم عجل الله تعالي فرجه الشريف و حياته و ظهوره و عدم الشك فيه و قبول غيبته و تحمل فراقه و عدم الاعتراض الي ساحته و الصبر علي البلايا و الظلم و التمسك بآثار ائمه الدين و اركان المؤمنين و الرجوع الي رواة احاديثهم و التقليد من الفقهاء العادلين و الارشاد و الاسترشاد و اقامة دعائم الدين و رفع اعلامه و ترويج الشرع المبين و نشر قواعده و احكامه بتنظيم اهل العلم و المعرفة و تكثير هم و توعيتهم حتي يصرفوا اوقاتهم في تحصيل العلوم الدينية و يبذلوا انفسهم في تعليم الجاهلين و ارشاد الضالين و نصح المؤمنين . و من اهم وظائفنا في هذه الايام الخطيرة هو الصمود بالتفقه في الدين و الصبر علي النائبة و تقدير المعيشة و اعداد الايدي العاملة و المتخصصة و اعداد انفسنا بالتهيئة و اسرتنا بالتدبير و التربية و امتنا بالادارة و السياسة الالهية لا بقاء الاسلام الاصيل الذي لم يجد و لا يوجد الا في القرآن العظيم و سنة الرسول الكريم صلي الله عليه و آله و سيرة ائمة الهداة المهديين عليهم السلام و منهاج الصالحين رحمهم الله تعالي. بلي لنا رسالة نسعي اليها و نؤديها و غايتنا خطة مرسومة لانحيد عنها ، هي المساهمة بكل قوة و اخلاص في رفع المستوي الايماني في اقطار العالم كلها و اننا نؤ من ببقاء الفعل الحسن و صعود الكلم الطيب و رفع العمل الصالح و لذلك نؤدي هذا الواجب مطمئنين الي فائدته باذلين كل جهد لاتقانه ، واضعين نصب اعيننا خدمة الامة و البشرية بما نتيجة لهم من معرفة و ارشاد في هذا البضاعه المزجاه الي عزيزنا عجل الله تعالي فرجه الشريف

The media player is loading...


Bal 2.gifمحاور النشاط

Axis.jpg
  • مكافحة الإرهاب من زاوبة إسلامية
  • تصفية الأذهان من الشوائب التي حملت عليها عبر وسائل الإعلام العامة و القنوات حول مكتب اهل البيت عليهم السلام
  • مكتب أهل البيت عليهم السلام هو الأكثر جمالا و لكن صور منه أسوء تمثالا. المنتصف لا يلقي اللوم علي المكتب للأفعال الخاطئة التي يرتكب الذين يدعون التشيع : الناس و الأحزاب و الجماعات و الحكومات.
  • أن نخطو قدر الامكان خطوة باتجاه المزيد في معرفة أهل البيت عليهم السلام و التعرف علي أعداء و مخالفي أهل البيت عليهم السلام
  • تطوير الموارد الكامنة البشرية لأجل مولانا الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه: بغض النظر عن الحياة الطيبة الإسلامية ، نحتاج للبقاء في زماننا هذا و في عالمنا المعقد إلي الكفاءات الخاصة لإدارة النفس والعائلة والمنظمة التابعة وإدارة الحوادث المحيطة و إغتنام الفرص الاجتماعية التاريخية الإلهية.


نحن عباد الرحمن وإمائه و علي ضوء الرؤية الكونية التوحيدية يجب علينا ان نتقي ربنا ما استطعنا كما امرنا جلت اسماؤه: فاتقوا الله ما استطعتم و اسمعوا و أطيعوا و انفقوا خيرا لأنفسكم (التغابن – 16)وان نشرط لله ما شرط علينا من الزهد في هذه الدنيا الدنية وزخرفها و زبرجها وأن نتم الشروط التي يلزم توفرها لرشد البشر واستكمالهم الحر والواعي ولاختيارهم بين التنظيمات الإلهية و الإبليسية و أن نشارك في تشكيل الأسرة العالمية و المجتمع المثالي القائم علي أساس عبادة الله و القيم الإلهية و أن نساهم في نشر العدل و القسط والتقدم في الأرض كلها و في إقامة الحكومة العادلة العالمية تحت قيادة ولي الحق بقية الله الأعظم أرواحنا لتراب مقدمه الفداء. ليكن لا يمكن لنا أداء ما نكلف عليه الا بحسن التدبير ووضع الأهداف والتخطيط و تحصيل المهارات الإدارية الدقيقة التي تساعدنا في تهييج الطاقات الفاعلة والكامنة و تنميتها في أنفسنا و غيرنا من إخواننا في ديننا أو أمثالنا في خلقنا. و تكون طاقة إدارة النفس و الغير لتحقق الأهداف المنشودة الإلهية وسيلة حيوية للمسلم لإدارة نفسه و إرشاد غيره. قال الله تبارك و تعالي: وَ لْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلى الخَْيرِ وَ يَأْمُرُونَ بِالمَْعْرُوفِ وَ يَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ أُولَئك هُمُ الْمُفْلِحُونَ (آل عمران - 104). فضلا عن ذلك تمثلت الطاقات البشرية دورا كبيرا في تحقق الأهداف الإستراتيجية الإسلامية . و من المتطلبات الأساسية لهذه الأهداف هي إدارة المواردالفاعلة و الكامنة البشرية و كشفها و جذبها و إحياؤها و تعليمها و إرشادها. فإن أردنا أن نتقي ربنا ما استطعنا يجب علينا كالواجبة المحتومة أن ندير بأحسن الوجوه طاقاتنا في مجالات النفس و العائلة و المنظمة التابعة و الحوادث المحيطة الإجتماعية التاريخية والطبيعية. نسئل الله سبحانه و تعالي شأنه أن يجعل مكثب أهل البيت عليهم السلام تحت ظل وليه الأعظم روحي و أرواح العالمين لتراب مقدمه الفداء و أن يجعله حلا معقولا و مشروعا لبعض مشاكلنا و جوابا مقنعا لأسئلتنا في زمن الغيبة الكبري و بعد ظهور الحجة عجل الله تعالي فرجه الشريف.

  • إدارة المكتب
  • إنتاج المحتويات اللازمة لتعليم الدروس العليا حول العقايد والأخلاق والأحكام والآداب استنادا إلى تعاليم أهل البيت عليهم السلام



Bal 2.gifالعقائد الحقة Bal 2.gifالتوحيد Bal 2.gifالعدل Bal 2.gifالنبوة Bal 2.gifالإمامة Bal 2.gifالمعاد

The media player is loading...


Bal 2.gifالولاية و البراءة

Affections.jpg

بملاحظة أهمية العواطف في الإدارة الذاتية و تأثبرها علي الأبعاد الأخري من الحيوة الإنسانية، نهتم ببيان احكام التولي و التبري :
«التولي» اصطلاحاً يعني الاعتقاد بالامامة و خلافة الائمة الاطهار (عليهم السلام) و إعلان المودة و متابعتهم.

«التبري» اصطلاحاً بمعني إعلان العداء و إظهار اللعن لأعداء الأئمة الأطهار (عليهم السلام).

والتولي و التبري أمران ضروريان في الدين الاسلامي الحنيف و يعتبران من الواجبات الالهية، و على كل مسلم، مكلف ان يكون ذا الاعتقاد بهذين الموضوعين بالاستفادة من الأدلة العقلية و النقلية، كما هي الحال لسائر الواجبات الالهية.
وروى ثقة الإسلام الكليني بسنده عن أبي جعفر قال " بني الإسلام على خمس : على الصلاة والزكاة والصوم والحج والولاية لنا أهل البيت، ولم ينادَ بشيء كما نودي بالولاية، فأخذ الناس بأربع و تركوا هذه – يعني الولاية -.أصول الكافي، كتاب الإيمان والكفر، باب دعائم الإسلام 2/18، رقم 3. فجعل الله سبحانه في أربع منها رخصة و لم يجعل في الولاية رخصة . من لم يكن له مال لم يكن عليه الزكاة و من لم يكن عنده مال فليس عليه حج و من كان مريضا صلي قاعدا و افطر شهر رمضان و الولاية صحيحا كان أو مريضا أو ذا مال أو لا مال فهي لازمة (واجبة) (الخصال للصدوق )

كما جاء في النصوص الدينية الثابتة عند الفريقين ـالسنّة والشيعة ـ إنّ محبّة أهل البيت آل محمّد  : شرط صحّة الصلاة ـمن لم يصلِّ عليكم لا صلاة له ـ فمودّتهم أصل العمل ، وبه يتقبّل الطاعات .كذلک البراءة من أعدائهم شرط صحّة الأعمال ، فمن كان في قلبه خردل من حبّ الغاصبين لحقّ آل محمّد فلا ينظر إلى عمله ، وإن أتى بأعمال الصدّيقين . إنّما يتقبّل الله من المتّقين ، ومن التقوى التولّي والتبرّي . وللتولّي والتبرّي مظاهر عديدة ، فإنّهما شعور باطني للمؤمن ، ولكلّ شعورٍ شعار، فمن مظاهر التبرّي وشعاره هو اللعن على أعداء الله وأعداء رسوله وأعداء عترته الطاهرين ، ومن مظاهر التولّي وشعاره هو الصلوات على محمّد وآله ، فهما ككفّتي الميزان بل يرجّح اللعن ، لأنّه رفض ونفي ، وهو مقدّم على الإيجاب والإثبات كما في كلمة التوحيد (لا إله إلّا الله)، فتدبّر، فربما لهذا قدّم اللعن على السلام في زيارة عاشوراء الخالدة .

وبملاحظة ما تقدم يمكن ان نعد مسألة البراءة والولاية بمعناها العام مسألة من مسائل أصول الدين لدخولها ضمن أصول الدين المجمع على أصوليتها،فالتوحيد لا يتم ما لم يتبرأ المؤمن من كل شريك لله سبحانه في الوجود أو التصرف أو العبادة، قال سبحانه: أئنكم لتشهدون أن مع الله آلهةً أخرى قل لا أشهد قل إنما هو إلهٌ واحدٌ وإنني بريءٌ مما تشركون}.بل ان شهادة التوحيد (أشهد أن لا اله إلا الله) هي عبارة عن شقين شق براءة وشق ولاية،ولا يتم هذا الأصل من أصول الدين إلا بهما، فلا تردد حينئذ من دخولهما ــ الولاية والبراءة ــ في جملة مسائل أصل التوحيد، بل هما جوهر هذا الأصل ولبه، وكذلك أصل النبوة والإمامة والمعاد فان الاعتقاد به لا يتم ولا يكتمل إلا بتفعيل مسألة الولاية والبراءة.

أما البراءة والولاية بمعناها الخاص القاضي بولاية عموم أولياء الله سبحانه والبراءة من عموم أعداء الله سبحانه، أو الولاية بمعناها الأخص والقاضي بولاية أولياء أهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين والبراءة من أعدائهم، فإنها وبلا أدنى شك جزء لا يتجزأ من أصلي النبوة والإمامة، وقد وردت أقوال الأعلام رضوان الله تعالى عليهم صحيحة صريحة بان جميع الأصول الإعتقادية لا تتم إلا بالتولي والتبري، وفي هذا الصدد يقول الشيخ الصدوق قدس الله روحه: (ولا يتم الإقرار بالله وبرسوله وبالأئمة إلا بالبراءة من أعدائهم)( الاعتقادات في دين الإمامية للشيخ الصدوق ص 105 وما لا يتم الأصل إلا به فهو أصل أيضا.

فإن المنازعة مع الإمام العادل و المعصوم عليه السلام من اشد المعاصي بل هي الخروج عن دين الله تعالي شأنه و من هنا يحكم بكفر الأولين الغاصبين لحق أمير المؤمنين عليه السلام و أتباعهما لعداوتهم لأهل البيت عليهم السلام. أي عداوة أعظم من الهجوم إلي دار الصديقة و إحراق بابها و ضرب الطاهرة الزكية و إسقاط ما في بطنها و هتك حرمة مولي الثقلين و أخذه كالاسير المأخوذ من الترك و الديلم و سوقه إلي المسجد لأخذ البيعة منه جبرا و تهديده بالقتل و إنكار كونه أخا رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم. والذي يدل علي نصبهم و عداوتهم و انحرافهم أن الصديقة المعصومة لم ترد جواب سلام الرجلين و أعرضت وجهها عنهما و قالت للأول : والله لأدعون عليك مادام حياتي و نتعرض لجملة من هذ القضايا بحول الله و قوته في هذا الموقع.


أما حكم اللعن في شريعتنا:

لعن الغير محرم، و من الكبائر، لأنه أثم و عدوان، تماما كالتعدي على الأموال، و في الحديث: «ان اللعنة إذا خرجت من صاحبها ترددت، فان وجدت مساغا، و إلا رجعت على صاحبها .. و قد خرج عن هذا المبدأ أصناف أجازت الشريعة لعنهم، و هم:

1- الكافر بأصنافه، إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكافِرينَ وَ أَعَدَّ لَهُمْ سَعيراً (احزاب -64)سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفاسِقينَ (البقرة - 6)و الآيات كثيرة في ذلك، و منها الآية التي نحن بصددها، أما الأحاديث فقد تجاوزت حد التواتر، منها ما جاء في كتاب أحكام القرآن للقاضي أبي بكر المعافري، فقد ذكر عند تفسير الآية 161 من سورة البقرة ان النبي (ص) قال: اللهم ان عمرو بن العاص هجاني، و قد علم اني لست بشاعر، فلعنه.

2- المنافق بأصنافه :وَعَدَ اللَّهُ الْمُنافِقينَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْكُفَّارَ نارَ جَهَنَّمَ خالِدينَ فيها هِيَ حَسْبُهُمْ وَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَ لَهُمْ عَذابٌ مُقيمٌ (التوبة - 68)

3- الفاسق بأصنافه : سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفاسِقينَ (المنافقون - 6)

4- الظالم، مسلما كان، أو غير مسلم، لقوله تعالى: الا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ- الاعراف 43.

5- الكاذب بأصنافه فَمَنْ حَاجَّكَ فيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبينَ (آل عمران - 61)وَ الْخامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كانَ مِنَ الْكاذِبينَ (النور - 7)و من كذب على اللّه و رسوله، قال تعالى: «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُولئِكَ يُعْرَضُونَ عَلى‏ رَبِّهِمْ وَ يَقُولُ الْأَشْهادُ هؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلى‏ رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ- هود 18 .. و من الكذب على اللّه سبحانه الحكم بغير ما أنزل.

6- من يسعى في الأرض فسادا.وَ إِذا تَوَلَّى سَعى‏ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فيها وَ يُهْلِكَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسادَ ( البقرة - 205)كُلَّما أَوْقَدُوا ناراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَ يَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَساداً وَ اللَّهُ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدينَ (المائدة - 64)

7- من يفتن بين الناس، و يثير النعرات و الحزازات.وَ الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْل‏ (البقرة - 191) وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَ يَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمينَ (البقرة - 193)ِ وَ الْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْل‏ (البقرة - 217) إِنَّ الَّذينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنينَ وَ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَ لَهُمْ عَذابُ الْحَريقِ (البروج - 10)

8- المبتدع بأصنافه : (أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَها وَ بِئْسَ الْقَرارُ) (ابراهيم - 28). ضمير أحلوا يعود الى المبتدعين، و المراد بنعمة اللّه الدين و حلاله و حرامه و احكامه و معارفه، و المعنى ألا تعجب من حال المبتدعين الذين احدثوا البدع في دين الله و اختاروا الضلالة على الهدى، و الجحيم على النعيم، فحلوا فيها هم و من اتبعهم، و كانوا لها حطبا. و في معنى هذه الآية قوله تعالى:أُولئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدى‏ فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما كانُوا مُهْتَدِينَ ( 15 البقرة).

و ايضا في خطبة ۵۰ من نهج البلاغة قال أمير المؤمنين علي بن ابيطالب عليه أفضل الصلوة المصلين إلي يوم الدين : إِنَّمَا بَدْءُ وُقُوعِ الْفِتَنِ أَهْوَاءٌ تُتَّبَعُ وَ أَحْكَامٌ تُبْتَدَعُ يُخَالَفُ فِيهَا كِتَابُ اللَّهِ وَ يَتَوَلَّى عَلَيْهَا رِجَالٌ رِجَالًا عَلَى غَيْرِ دِينِ اللَّهِ فَلَوْ أَنَّ الْبَاطِلَ خَلَصَ مِنْ مِزَاجِ الْحَقِّ لَمْ يَخْفَ عَلَى الْمُرْتَادِينَ وَ لَوْ أَنَّ الْحَقَّ خَلَصَ مِنْ لَبْسِ الْبَاطِلِ انْقَطَعَتْ عَنْهُ أَلْسُنُ الْمُعَانِدِينَ وَ لَكِنْ يُؤْخَذُ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ وَ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ فَيُمْزَجَانِ فَهُنَالِكَ يَسْتَوْلِي الشَّيْطَانُ عَلَى أَوْلِيَائِهِ وَ يَنْجُو الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ الْحُسْنى .


أما لعن غير هؤلاء فمحلّ إشكال و نظر .. أجل، من تجاهر بمعصية غير مكترث تجوز غيبته فيما تجاهر به خاصة .. و بديهة ان جواز الغيبة شي‏ء، و جواز اللعن شي‏ء آخر .. أما ما يستعمله العوام من لعن الحيوان، و ما اليه فهو من اللغو الذي يجمل تركه.

اعتقادنا في الظالمين أنهم ملعونون في كتاب الله تعالي شأنه و بلسان أنبيائه و الأئمة عليهم أفضل الصلوة و السلام و البراءة منهم واجبة .

قال الله تعالى: (وما للظالمين من أنصار). وقال الله تعالى: (ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أولئك يعرضون على ربهم ويقول الاشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين * الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا وهم بالآخرة هم كافرون). قال ابن عباس في تفسير هذه الآية: إن سبيل الله في هذا الموضع ولي الله الأعظم مولانا الإمام علي بن أبي طالب - عليه السلام -. والأئمة في كتاب الله تعالى إمامان: إمام هدى، وإمام ضلالة. قال الله تعالى: (وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا). وقال الله تعالى: (وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون * وأتبعناهم في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة هم من المقبوحين).

ولما نزلت هذه الآية (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة). قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (من ظلم عليا مقعدي هذا بعد وفاتي، فكأنما جحد نبوتي ونبوة الأنبياء قبلي). ومن تولى ظالما فهو ظالم. قال الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون). وقال تعالى: (ومن يتولهم منكن فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين). وقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور). وقال تعالى: (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان). وقال تعالى: (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار). والظلم وضع الشئ في غير موضعه، فمن ادعى الإمامة وليس بإمام فهو ظالم ملعون، ومن وضع الإمامة في غير أهلها فهو ظالم ملعون.

وقال النبي صلى الله عليه وآله وسله: (من جحد عليا إمامته بعدي فقد جحد نبوتي، ومن جحد نبوتي فقد جحد الله ربوبيته). وقال صلى الله عليه وآله وسلم لعلي - عليه السلام -: (يا علي، أنت المظلوم بعدي، من ظلمك فقد ظلمني، ومن أنصفك فقد أنصفني، ومن جحدك فقد جحدني، ومن والاك فقد والاني، ومن عاداك فقد عاداني، ومن أطاعك فقد أطاعني، ومن عصاك فقد عصاني). واعتقدنا فيمن جحد إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب والأئمة من بعده - عليهم السلام - أنه بمنزلة من جحد نبوة جميع الأنبياء. واعتقادنا فيمن أقر بأمير المؤمنين وأنكر واحدا من بعده من الأئمة أنه بمنزلة من أقر بجميع الأنبياء وأنكر نبوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم. وقال الصادق - عليه السلام -: (المنكر لآخرنا كالمنكر لأولنا). وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (الأئمة من بعدي اثنا عشر، أولهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وآخرهم القائم، طاعتهم طاعتي، ومعصيتهم معصيتي، من أنكر واحدا منهم فقد أنكرني). وقال الصادق - عليه السلام -: (من شك في كفر أعدائنا الظالمين لنا فهو كافر).)

واعتقادنا فيمن قاتل أمير المؤمنين عليا - عليه السلام - قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (من قاتل عليا فقد قاتلني، ومن حارب عليا فقد حاربني، ومن حاربني فقد حارب الله). وقوله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي وفاطمة والحسن والحسين - عليهم السلام -: (أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم). وأما فاطمة صلوات الله عليها فاعتقادنا فيها أنها سيدة نساء العالمين من الأولين والأخيرين، وأن الله يغضب لغضبها، ويرضى لرضاها، وأنها خرجت من الدنيا ساخطة على ظالميها وغاصبيها ومانعي إرثها. وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (إن فاطمة بضعة مني، من آذاها فقد آذاني، ومن غاظها فقد غاظني، ومن سرها فقد سرني). وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (إن فاطمة بضعة مني، وهي روحي التي بين جنبي، يسوؤني ما ساءها، ويسرني ما سرها). واعتقادنا في البراءة أنها واجبة من الأوثان الأربعة ومن الأنداد الأربعة ومن جميع أشياعهم وأتباعهم، وأنهم شر خلق الله. ولا يتم الاقرار بالله وبرسوله وبالأئمة إلا بالبراءة من أعدائهم. واعتقادنا في قتلة الأنبياء و قتلة الأئمة أنهم كفار مشركون مخلدون في أسفل درك من النار. ومن اعتقد فيهم غير ما ذكرناه فليس عندنا من دين الله في شئ.

Bal 2.gifالتكاليف

Practices.jpg

العبادات و العقود و الايقاعات و الاحكام و الأخلاق و الآداب



Bal 2.gifالعبادات

Worship.jpg

الطهارة و الصلوة و القراءة و الذكر و الصوم و الإعتكاف و الهمس و الزكاة و الحج و الجهاد و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر


Bal 2.gifالمعاملات

Transaction.jpg

العقود: المكاسب المحرمة و البيع و المضاربة و المزارعة و المساقاة و الإجارة و العارية و الشركة و الشفعة و الدين و الحوالة و الوديعة و الضمان و الكفالة و الرهن و القرض و الصلح و الهبة و الوكالة و النكاح و السبق و الرماية

الإيقاعات: الطلاق و الوصية و الإقرار و الجعالة و الوقف و السكني و العمري و الرقبي و الحبس و العتق و التدبير و الكتابة و الإبراء و النذور و الظهار و الإيلاء و الصدقات

Bal 2.gifالأحكام

Law.jpg

الأطعمة و الأشربة و الذباحة و الملابس و الميراث و المساجد و اللقطة و الغصب و إحياء الموات و المشتركات و الحجر و الكفارات و الدنايات و الحدود و التعزيرات و القصاص و الديات و القضاء و الشهادات و البينات


Bal 2.gifالأخلاق

Morals03.jpg

الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 - ص 20 - 23 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن علي بن حديد، عن سماعة بن مهران قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام وعنده جماعة من مواليه فجرى ذكر العقل والجهل فقال أبو عبد الله عليه السلام: اعرفوا العقل وجنده والجهل وجنده تهتدوا، قال سماعة: فقلت: جعلت فداك لا نعرف إلا ما عرفتنا، فقال أبو عبد الله عليه السلام: إن الله عز وجل خلق العقل وهو أول خلق من الروحانيين عن يمين العرش من نوره فقال له: أدبر فأدبر، ثم قال له: أقبل فأقبل، فقال الله تبارك وتعالى: خلقتك خلقا عظيما وكرمتك على جميع خلقي، قال: ثم خلق الجهل من البحر الأجاج ظلمانيا فقال له: أدبر فأدبر، ثم قال له: أقبل فلم يقبل فقال له: استكبرت فلعنه، ثم جعل للعقل خمسة وسبعين جندا فلما رأى الجهل ما أكرم الله به العقل وما أعطاه أضمر له العداوة فقال الجهل: يا رب هذا خلق مثلي خلقته وكرمته وقويته وأنا ضده ولا قوة لي به فأعطني من الجند مثل ما أعطيته فقال: نعم فإن عصيت بعد ذلك أخرجتك وجندك من رحمتي قال: قد رضيت فأعطاه خمسة وسبعين جندا فكان مما أعطى العقل من الخمسة والسبعين الجند: الخير وهو وزير العقل وجعل ضده الشر وهو وزير الجهل، والايمان وضده الكفر، والتصديق وضده الجحود، والرجاء وضده القنوط، والعدل وضده الجور، والرضا وضده السخط، والشكر وضده الكفران، والطمع وضده اليأس، والتوكل وضده الحرص، والرأفة وضدها القسوة، والرحمة وضدها الغضب، والعلم وضده الجهل، والفهم وضده الحمق، والعفة وضدها التهتك، والزهد وضده الرغبة، والرفق وضده الخرق، والرهبة وضدها الجرأة، والتواضع وضده الكبر، والتؤدة وضدها التسرع، والحلم وضدها السفه، والصمت وضده الهذر، والاستسلام وضده الاستكبار، والتسليم وضده الشك، والصبر وضده الجزع، والصفح وضده الانتقام، والغنى وضده الفقر، والتذكر وضده السهو، والحفظ وضده النسيان، والتعطف وضده القطيعة، والقنوع وضده الحرص، والمؤاساة وضدها المنع، والمودة وضدها العداوة والوفاء وضده الغدر، والطاعة وضدها المعصية، والخضوع وضده التطاول، والسلامة وضدها البلاء، والحب وضده البغض، والصدق وضده الكذب، والحق وضده الباطل، والأمانة وضدها الخيانة، والاخلاص وضده الشوب، والشهامة وضدها البلادة، والفهم وضده الغباوة، والمعرفة وضدها الانكار، والمداراة وضدها المكاشفة، وسلامة الغيب وضدها المماكرة، والكتمان وضده الإفشاء، والصلاة وضدها الإضاعة، والصوم وضده الإفطار، والجهاد وضده النكول، والحج وضده نبذ الميثاق، وصون الحديث وضده النميمة، وبر الوالدين وضده العقوق، والحقيقة وضدها الرياء، والمعروف وضده المنكر، والستر وضده التبرج، والتقية وضدها الإذاعة، والإنصاف وضده الحمية، والتهيئة وضدها البغي، والنظافة وضدها القذر، والحياء وضدها الجلع، والقصد وضده العدوان، والراحة وضدها التعب والسهولة وضدها الصعوبة، والبركة وضدها المحق، والعافية وضدها البلاء، والقوام وضده المكاثرة، والحكمة وضدها الهواء، والوقار وضده الخفة، والسعادة وضدها الشقاوة، والتوبة وضدها الإصرار، والاستغفار وضده الاغترار، والمحافظة وضدها التهاون، والدعاء وضده الاستنكاف، والنشاط وضده الكسل، والفرح وضده الحزن، والألفة وضدها الفرقة والسخاء وضده البخل . فلا تجتمع هذه الخصال كلها من أجناد العقل إلا في نبي أو وصي نبي، أو مؤمن قد امتحن الله قلبه للإيمان، وأما سائر ذلك من موالينا فإن أحدهم لا يخلو من أن يكون فيه بعض هذه الجنود حتى يستكمل، وينقي من جنود الجهل فعند ذلك يكون في الدرجة العليا مع الأنبياء والأوصياء، وإنما يدرك ذلك بمعرفة العقل وجنوده، وبمجانبة الجهل وجنوده، وفقنا الله وإياكم لطاعته ومرضاته.

The media player is loading...

Bal 2.gifالآداب

Etiquette.jpg

نمط الحياة، النوم، تغذية، تمارين البدنية، تنقية والجمال والجنس والنظافة، الطب، العلاقات العامة، والإسكان، الرزانة، الخ


Bal 2.gifالإنتاج و الخدمات
اضغط علي الرابط للوصول إلي مراكز المعلومات

Bal 2.gifالمكتبة
Bal 2.gifالمذياع
Bal 2.gifالتلفاز
Bal 2.gifالتنزيل
Bal 2.gifمنظومة التعلم الإلكتروني

Elearning02.jpg

منظومة التعلم الإلكتروني وسيلة من الوسائل التي تدعم العملية التعليمية وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات. وتجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، حيث تستخدم أحدث الطرق في مجالات التعليم والنشر والترفيه باعتماد الحواسيب ووسائطها التخزينية وشبكاتها. فقد أدت النقلات السريعة في مجال التقنية إلى ظهور أنماط جديدة للتعلم والتعليم، مما يزيد في ترسيخ مفهوم التعليم الفردي أو الذاتي ؛ حيث يتابع المتعلم تعلّمه حسب طاقته وقدرته وسرعة تعلمه ووفقا لما لديه من خبرات ومهارات سابقة. ويعتبر التعليم الإلكتروني أحد هذه الأنماط المتطورة لما يسمى التعلم عن بعد عامة، والتعليم المعتمد على الحاسوب خاصة. حيث يعتمد التعليم الإلكتروني أساسا على الحاسوب والشبكات في نقل المعارف والمهارات. وتضم تطبيقاته التعلم عبر الوب وتعلم بالحاسوب وغرف التدريس الافتراضية والتعاون الرقمي. ويتم تقديم محتوى الدروس عبر الإنترنت والأشرطة السمعية والفيديو وعبر السواتل والأقراص المدمجة.

طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكاته ووسائطه المتعددة من صوت وصورة، ورسومات وآليات بحث، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الشبكة العالمية للمعلومات سواء كان من بعد أو في الفصل الدراسي، فالمقصود هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة.


Bal 2.gifالحدود و الشرايط

من فضلكم لاحظوا: وقد تم تصميم المجال AELO.ORG لإستخدام الأعضاء والمستخدمين و الجمهور العام: . ويجوز لهم اختيار اللغة المطلوبة من القائمة عبر "شريط اللغة". ويمكنهم أيضا استخدام حقل البحث لجميع الاستعلامات بأية اللغة.

وقد تم تصميم المجال ALDERASAT.ORG للمعلمين والخبراء والطلاب: قد تم أكثر الدروس والأبحاث باللغة العربية التقدمية الإسلامية. فمن المستحسن أن تتعلموا العربية قريبا للوصول إلى مستوى عال و الإنتاجات القيمة للمعهد.

Bal 2.gifالدعوة

Invitation.jpg

كل من يؤمن بالقيم الإنسانية الأخلاقية، بالله، بالعدل وبرسالات الأنبياء عليهم السلام و الأئمة كالقادة للبشرية و بالقيامة خصيصا الجامعات والمدارس والعلماء والباحثين والمعلمين والدعاة، مدعوة إلى المساهمة التطور العلمي والأخلاقية من عائلتنا في جميع أنحاء العالم. إن الله سيتم تسجيل وتعويض ما تبذلونه من جهد حتى لو كان يبدو تافها وصغيرا جدا أو غير مهم تستحق الاهتمام . إن الله لا يضيع أجر المحسنين


Bal 2.gifالتنصل من المسؤولية

Disclaim.jpg

إخلاء المسؤولية هي نقطة و ملف هام يجب أن يكون متواجد في أي موقع ليتفادى أية مسائلة قانونية من قبل أطراف أخرى و يجب أن تكون موجودة التنصل من المسؤولية والإشعار بحقوق النشر والتأليف.

من خلال الدخول على موقع مكتب أهل البيت عليهم السلام (www.ِaelo.org) أو أي من صفحات الويب (المحمولة) الخاصة بها، فإنكم توافقون دون قيد أو شرط على بنود هذا التنصل من المسؤولية وإشعار حقوق النشر والتأليف هذه والتي يمكن تعديلها أو استكمالها من وقت لآخر من قبل مكتب أهل البيت عليهم السلام دون إشعار مسبق. كما يرجى مراجعة صفحة الويب هذه بانتظام لمتابعة أية تعديلات يمكن أن نقوم بها.

عن طريق الوصول إلى موقع مكتب أهل البيت عليهم السلام واستخدامه فإنكم تقبلون أن كل محتوى، بما في ذلك الوصلات والروابط لمواقع خارجية، قد قدم بحسن نية و"كما هو". كما إنكم توافقون على أنكم لن تسائلون مكتب أهل البيت عليهم السلام عن أي قضايا أو عواقب قد تنشأ من الوصول إلى محتوى موقعها واستخدامه. لا يمنح مكتب أهل البيت عليهم السلام أي ضمان، كما لاينبغي إفتراض ذلك، حول توافر أو موثوقية استخدام أو دقة محتوى الموقع. لن يكون مكتب أهل البيت عليهم السلام مسؤولة عن أو تتحمل مسؤولية أي ضرر أو خسارة ناتجة عن الوصول إلى محتوى موقعها واستخدامه.

يخضع كل المحتوى الموجود على موقع مكتب أهل البيت عليهم السلام أو أي من صفحات الويب (المحمولة) الخاصة بها لحقوق النشر والتأليف التي يمتلكها مكتب أهل البيت عليهم السلام والمحمية بموجبها، ما لم يذكر خلاف ذلك. ويحتفظ مكتب أهل البيت عليهم السلام بالحق في إزالة أي محتوى من مواقعها.

يسمح ويشجع مكتب أهل البيت عليهم السلام استنساخ المحتوى المحمي بموجب حقوق النشر والتأليف الموجودة على هذا الموقع أو أي من صفحات الويب (المحمولة) الخاصة بها مجاناً في أي شكل أو وسيط وفقاً للشروط التالية:

• يجب أن تكون النسخة أو النسخ المنتجة غير مخصصة للبيع، أو الكسب، أو تحقيق الربح أو نيل مكافأة من أي نوع، أو أية أغراض تجارية أخرى. وتشمل "الأغراض التجارية" الأهداف الخاصة بعروض توفير فرص أعمال والإعلان أو الترويج لأي سلع أوخدمات أوممتلكات ثابتة أوفرص أعمال.

• يجب أن يعاد إنتاج هذا المحتوى بدقة ويجب ألا يستخدم بأي شكل من الأشكال التي تؤثر سلباً على أي حق من حقوق مكتب أهل البيت عليهم السلام ومصالحها.

• يجب النص والاعتراف بمكتب أهل البيت عليهم السلام بإعتباره مالك حقوق النشر والتأليف لهذا المحتوى، كما يجب أيضاً الاعتراف بحقوق موقع"www.AELO.org " كمصدر لهذا المحتوى.

•عندما يتعلق الأمر بحقوق النشر والتأليف لطرف ثالث في محتوى موجود في هذا الموقع، يجب الحصول على إذن لإعادة إنتاج أو توزيع أو استخدام المحتوى بأي شكل من صاحب (أصحاب) حقوق النشر والتأليف (المعني/المعنيين).

إذا كانت لديك أي أسئلة و/أو تعليقات بخصوص هذه المسائل، الرجاء الاتصال بــنا عبر الروابط التالية.


Bal 2.gifالشكر و التقدير

Thanks.png

يسرنا نحن مكتب أهل البيت عليهم السلام أن نتقدم لكم بخالص الشكر و وافر الإمتنان علي ما بذلتم من جهد و تحملتم من مشقة و جعلها الله في موازين حسناتكم نحن العارفين بفضلكم و المستضيئون بقدركم العاجزين عن القيام بالشكر و قد حررنا هذه السطور بلسان الإمكان لا بقلم التبيان سائلين المولي عز و جل أن يجعلنا و إياكم من المتمسكين بالقرآن و العترة المطهرة و أن يرؤقنا و إياكم الفردوس الأعلي من الجنان و صجق الله إذ يقول هل جزاء الإحسان إلا الإحسان


Bal 2.gifالدعاء

Dua.jpg

اِلهی عَظُمَ الْبَلاَّءُ وَبَرِحَ الْخَفاَّءُ وَانْکَشَفَ الْغِطاَّءُ وَانْقَطَعَ الرَّجاَّءُ وَضاقَتِ الاْرْضُ وَمُنِعَتِ السَّماَّءُ واَنْتَ الْمُسْتَعانُ وَاِلَیْکَ الْمُشْتَکی وَعَلَیْکَ الْمُعَوَّلُ فِی الشِّدَّهِ وَالرَّخاَّءِ اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ الِ مُحَمَّدٍ اُولِی الاْمْرِ الَّذینَ فَرَضْتَ عَلَيْنَا طاعَتَهُمْ وَعَرَّفْتَنا بِذلِکَ مَنْزِلَتَهُمْ فَفَرِّجْ عَنا بِحَقِّهِمْ فَرَجاً عاجِلا قَریباً کَلَمْحِ الْبَصَرِ اَوْ هُوَ اَقْرَبُ یا مُحَمَّدُ یا عَلِیُّ یا عَلِیُّ یا مُحَمَّدُ اِکْفِیانی فَاِنَّکُما کافِیانِ وَانْصُرانی فَاِنَّکُما ناصِرانِ یا مَوْلانا یا صاحِبَ الزَّمانِ الْغَوْثَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ اَدْرِکْنی اَدْرِکْنی اَدْرِکْنی السّاعَهَ السّاعَهَ السّاعَهَ الْعَجَلَ الْعَجَلَ الْعَجَلَ یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرینَ


Bal 2.gifمكتب أهل البيت عليهم السلام

مكتب أهل البيت عليهم السلام منظومة مستقلة من جميع الجهات و الجوانب (AELO) فلا ينتمي المكتب إلى أي حكومة أو منظمة أو هيئة اقتصادية أو سياسية أو جماعة أو شركة أو حزب أو رجل. بل يتعلق تماما بأهل البيت عليهم ألاف التحية و السلام.جدير بالذكر على الرغم من كل الحدود و القيود ، بفضل الله جل جلاله و إعانة الرسول الأعظم و مساعدة آله الأطيبين الاطهرين عليهم السلام، أسس المكتب في عام 1990.

Bal 2.gifاتصلوا بنا عبر الروابط التالية

Contact.jpg

البريد الإلكتروني: Aalulbayt.Institute@gmail.com
Bal 2.gifالمكتبة
Bal 2.gifالمذياع
Bal 2.gifالتلفاز
Bal 2.gifالتنزيل
Bal 2.gifمنظومة التعلم الإلكتروني


SiteArm01.jpgTV1.jpgRadio1.jpgLib1.jpgElearning02.jpgDownloads.jpgContactus01.jpgColleagues.pngGroups03.jpgVisaCard.jpg
Bal 2.gifFrançais Bal 2.gifMain Page Bal 2.gif فارسیBal 2.gifTurkishBal 2.gifKurdîBal 2.gifاردوBal 2.gifپشتوBal 2.gifكوردیBal 2.gifAzəriBal 2.gifEspañolBal 2.gifItalianoBal 2.gifBosanskiBal 2.gifFulaniBal 2.gif中文Bal 2.gifDeutschBal 2.gifBulgarianBal 2.gifPortugalBal 2.gifSwahiliBal 2.gifHausaBal 2.gif日本語Bal 2.gifТоҷикиBal 2.gifবাংলাBal 2.gifBurmeseBal 2.gifไทยแลนด์Bal 2.gifதமிழ்Bal 2.gifРусскийBal 2.gifO`zbekBal 2.gifहिन्दीBal 2.gifIndonesian
0000011.gif



.